ما هو مرض السل

مرض السل تعرف علي اسبابه وطرق علاجه و الوقايه منه.

عالميًا.. يحتل مرض السل الترتيب الثالث عشر للوفاة وثاني قاتل معدي رئيسي بعد كوفيد١٩!

أي ترتيبه أعلى من الإيدز!

إذًا.. مــا هــو الــســل؟

هذا ما سنعرفه في المقال التالي..

السل هو مرض ناتج عن عدوى تهاجم الرئتين عادةً.

يمكن أن ينتشر أيضا إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل الدماغ والعمود الفقري.

يسببه نوع من البكتيريا يُسمَّى “Mycobacterium tuberculosis” أو”الطفيليّة السُليّة“.

سبب الإصابة بمرض السل.

ينتج عن الإصابة بتلك البكتيريا، وينتشر عندما يسعل أو يعطس شخص مُصاب بمرض السل النشط في رئتيه ويستنشق شخص آخر نفس الهواء الذي يحتوي على بكتيريا السل.

على الرغم من أن السل ينتشر بطريقة مشابهة لنزلات البرد أو الأنفلونزا، إلا أنه لا يُصنّف كمرض  معدي تمامًا.

لتُصيبَك العدوى، سيكون عليك قضاء فترات طويلة (عدة ساعات) في اتصال وثيق مع شخص مُصاب.

على سبيل المثال، تنتشر عدوى السل عادةً بين أفراد الأسرة الذين يعيشون في نفس المنزل.

من المستبعد للغاية أن تُصاب بالعدوى من خلال الجلوس بجانب شخص مصاب في الحافلة أو القطار (كالأنفلونزا مثلاً).

كما أنّه ليس كل شخص مصاب بالسل ينقل العدوى.

الأطفال المصابون بالسل لا ينشرون العدوى، كذلك الأشخاص المصابون بعدوى السل التي تحدث خارج الرئتين (كما ذكرنا عادةً ما يصيب الرئة، لكن يمكنه إصابة أجزاء أخرى بالجسم).

أنـــواع الــســل.

هناك نوعان من أشكال المرض

١. السل الكامن.

لديك الجراثيم في جسمك، لكن جهازك المناعي يمنعها من الانتشار.

ليس لديك أي أعراض، ولا يمكنك نقل العدوى.

لكن البكتيريا المسببة للسل لا تزال حية ويمكن أن تصبح نشطة في يوم من الأيام!

ضعف الجهاز المناعي وأمراض أخرى، تشكّل عوامل خطورة لتنشيط بكتيريا مرض السل، لذلك سيصف لك طبيبك أدوية لمنع تنشيطها.

٢. السل النشط.

في هذا النوع تتكاثر الجراثيم وتجعلك مريضًا، ويمكنك نقل المرض للآخرين.

٩٠٪ من الحالات النشطة في البالغين تُسبّبها عدوى السل الكامنة (التي تم تنشيطها).

قد يكون السل (الكامن أو النشط) مقاومًا للأدوية.

٣. الـســل الـمُـقـاوم للأدويــة.

يتم استخدام أدوية السل منذ عقود، وتم توثيق سلالات مقاومة لواحد أو أكثر من الأدوية.

تظهر مقاومة الأدوية عندما يتم استخدام أدوية السل بشكل غير صحيح، من خلال وصفة طبية غير صحيحة من قبل مقدمي الرعاية الصحية، والأدوية ذات الجودة الرديئة، والمرضى الذين يتوقفون عن العلاج قبل الأوان.

السل المقاوم للأدوية المتعددة تسببه البكتيريا التي لا تستجيب للإيزونيازيد والريفامبيسين، وهما أكثر أدوية السل فعالية.

يمكن علاج السل المقاوم للأدوية وعلاجه باستخدام أدوية الخط الثاني.

ومع ذلك، فإنَّ خيارات علاج الخط الثاني محدودة وتتطلب علاجا كيميائيًا مكثفًا وطويل المدة (لمدة ٩ أشهر على الأقل وحتى ٢٠ شهرًا من العلاج) بأدوية باهظة الثمن.

في بعض الحالات، يمكن أن تتطور مقاومة أكثر شمولًا للأدوية، ولا يستجيب لأكثر الأدوية فعالية من أدوية الخط الثاني، فيترك للمرضى خيارات علاج محدودة.

لا يزال السل المقاوم للأدوية المتعددة يمثل أزمة صحيّة عامة وتهديدًا للأمن الصحي!

أعـــراض مــرض الــســـل.

السل الكامن ليس له أعراض،  يمكن القيام باختبار الجلد أو الدم لمعرفة ما إذا كان لديك.

أما علامات مرض السل النشط تشمل ما يلي:

  • سعال يستمر لأكثر من 3 أسابيع.
  • أحيانًا قد يكون السعال به دم أو بلغم.
  • آلام في الصدر.
  • الشعور بالتعب طوال الوقت.
  • تعرق ليلي.
  • قشعريرة.
  • حمى.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن.

تُوَصي منظمة الصحة العالمية (WHO) بالخضوع للاختبارات التشخيصية لمرض السل للذين تظهر عليهم هذه العلامات؛ لدقتها العالية في التشخيص، كما أنّ الكشف المبكر سيؤدي إلى تحسن كبير في السيطرة على المرض.

عند الشعور باحدي الاعراض السابقه يمكنك طلب كشف منزلي فورا.

الاختبارات المُوَصى بها من منظمة الصحة العالمية

Xpert MTP/RIF Ultra

Truenat essays

إذا كان لديك أي من هذه الأعراض، فاستشر طبيبك لإجراء الاختبار.

يصعب تشخيص المرض بشكل خاص عند الأطفال.

اخـتـبـارات لـتـشـخـيـص مـرض الـســل.

١. اختبار الجلد.

يعرف هذا أيضا باسم اختبار جلد مانتوكس توبركولين.

يقوم المختص بحقن كمية صغيرة من السوائل في جلد الجزء السفلي من ذراع المريض.

بعد يومين أو ثلاثة، سيتحقق من وجود تورم في ذراع المريض، إذا كانت نتائجه إيجابية، فمن المحتمل أن يكون مصابًا ببكتيريا السل.

يمكنك أيضا الحصول على نتيجة إيجابية خاطئة، إذا كنت قد حصلت على لقاح السل  (كالميت-غيرين).

٢. فحص الدم. 

ويُسمَّى الإنترفيرون-جاما، هذا الاختبار يقوم بقياس الاستجابة عند خلط بروتينات السل بكمية صغيرة من الدم.

لا تخبرك هذه الاختبارات إذا كانت العدوى كامنة أو نشطة،

إذا حصلت على نتيجة إيجابية، فسوف يحدد الطبيب النوع الذي لدى المريض عن طريق تصوير الصدر بالآشعة السينية، الأشعة المقطعية للرئة، اختبارات الحموضة لبكتيريا السل في البلغم.

تعرف ايضا علي خدمات التحاليل الطبيه.

مـضـاعـفـات الـســل.

يمكن أن يسبب مرض السل مضاعفات مثل:

  • تلف المفاصل.
  • تلف الرئة.
  • تلف العظام أو النخاع الشوكي أو الدماغ أو الغدد الليمفاوية.
  • مشاكل في الكبد أو الكلى.
  • التهاب الأنسجة حول القلب.

هــل يــمـكـن عــلاج مــرض الســل؟

في القرن الـ٢٠، كان السل سببًا رئيسيًا للوفاة.

اليوم، يتم علاج معظم الحالات بالمضادات الحيوية، لكن الأمر يستغرق وقتًا طويلًا، يجب أن يستمر المريض على الأدوية لمدة ٦ إلى ٩ أشهر على الأقل.

منذ عام ٢٠٠٠ تم إنقاذ حياة ما يقدر بنحو ٧٤ مليون شخص مصاب بالسل من خلال تشخيصه وعلاجه!

عــلاج مــرض الـســل.

إذا كان المريض مصابًا بالسل الكامن، فسوف يصف الطبيب دواءًا لقتل البكتيريا ليمنع تنشيطها.

قد يصف أيزونيازيد، أو ريفابنتين، أو ريفامبين، إما بمفردهم أو معًا.

وسيتعيّن على المريض تناول الأدوية لمدة تصل إلى ٩ أشهر. خلال رحلة العلاج إذا لاحظ أي علامات لمرض السل النشط، فيجب عليه مراجعة الطبيب على الفور.

يُعالج السل النشط أيضًا عن طريق الأدوية والمضادات الحيويّة، مثل إيثامبوتول، أيزونيازيد، بيرازيناميد، وريفامبين، لمدة ٦ إلى ١٢ شهرًا.

إذا كان السل لدى المريض مقاومًا للأدوية، فقد يصف له الطبيب دواءً واحدًا، أو أكثر.

قد يضطر إلى تناولها لفترة أطول، تصل إلى ٣٠ شهرًا، ويمكن أن تسبب المزيد من الآثار الجانبية.

مهما كان نوع السل لدىٰ المريض من المهم الانتهاء من تناول جميع الأدوية الخاصة به، حتى إذا شعر بتحسن.

تعرف ايضا علي خدمات التحاليل الطبيه.

الآثــار الـجـانـبـيـة لأدويــة الـســل.

مثل أي دواء، يمكن أن يكون لأدوية السل آثار جانبية.

تشمل الآثار الجانبية الشائعة لأيزونيازيد ما يلي:

  • خدر ووخز في اليدين والقدمين.
  • اضطراب المعدة والغثيان والقيء.
  • فقدان الشهية.
  • ضعف.

قد تشمل الآثار الجانبية للإيثامبوتول ما يلي:

  • قشعريرة.
  • آلام المفاصل.
  • آلام البطن والغثيان والقيء.
  • فقدان الشهية.
  • الصداع.
  • القلق والتوتر.

قد تشمل الآثار الجانبية للبيرازيناميد ما يلي:

  • نقص الطاقة.
  • الغثيان والقيء.
  • فقدان الشهية.
  • آلام العضلات والمفاصل.

مــن الأكــثــر عُــرضــة لــخــطــر الإصــابــة بــمــرض الــســل؟

يصيب مرض السل في الغالب البالغين والشباب، مع ذلك فإن جميع الفئات العمرية معرضة لخطر الإصابة.

الرضع والأطفال الصغار لديهم فرص أكبر في الإصابة به، لعدم تشكل أجهزتهم المناعية بشكل كامل.

أكثر من ٨٠٪ من الحالات والوفيات في البلدان المنخفضة ومتوسطة الدخل.

الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية أكثر عرضة للإصابة بالسل النشط 16 مرة!

خطر الإصابة بالسل النشط أكبر أيضا لدى الأشخاص الذين يعانون من حالات أخرى تضعف جهاز المناعة.

الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية أكثر عرضة للخطر 3 مرات!

على الصعيد العالمي، في عام ٢٠٢١ كان هناك ٢,٢ مليون حالة سل جديدة تعود إلى نقص التغذية (تبعًا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية).

التدخين وتعاطي الكحول يزيد من خطر الإصابة بالسل.

في عام ٢٠٢١، ٠,٧٥ مليون حالة جديدة من حالات السل في جميع أنحاء العالم تعود إلى تعاطي الكحول، و ٠,٦٩ مليون حالة بسبب التدخين.

الإصابة بأمراض أخرى تزيد من خطر التعرض للإصابة بالسل، مثل الإيدز، السكري، أمراض الكلى الحادة، السرطان، الصدفية، بعض الأدوية لعلاج الروماتويد.

أيضًا قد تكون أكثر عرضة للإصابة بالمرض إذا كان لديك صديق، زميل عمل، أو إحدى أفراد أسرتك مصاب به.

أو إذا كنت تعيش أو سافرت إلى منطقة منتشر بها المرض، مثل أفريقيا وروسيا وأوروبا الشرقية وأمريكا اللاتينية.

التـأثـيـر الـعـالـمـي وانـتـشـار مـرض السل.

كما ذكرنا بالبداية، يحتل السل الترتيب الـ ١٣ للوفاة عالميًا وثاني قاتل معدي رئيسي بعد كوفيد١٩ (أعلى من الإيدز).

يحدث السل في كل جزء مكان بالعالم.

في عام ٢٠٢١، حدث أكبر عدد من حالات السل الجديدة في منطقة جنوب شرق آسيا، بنسبة ٤٦٪ من الحالات الجديدة.

تليها أفريقيا، مع ٢٣٪ من الحالات الجديدة.

ثم غرب المحيط الهادي بنسبة ١٨٪.

في عام ٢٠٢٠، شكّلت ثمانية بلدان أكثر من ثلثي المجموع العالمي: إندونيسيا وباكستان وبنغلاديش وجمهورية الكونغو الديمقراطية والصين والفلبين ونيجيريا والهند.

توفي ١,٦ مليون شخص بسبب مرض السل في عام ٢٠٢١ (بما في ذلك ١٧٨ ألف شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية).

وعلى الصعيد العالمي، ينخفض معدل الإصابة بالسل بنحو ٢٪ سنويًا، وبين عامي ٢٠١٥ و ٢٠٢٠ كان الانخفاض التراكمي ١١٪.

تم إنقاذ ما يقدر بنحو ٦٦ مليون شخص من خلال تشخيص السل وعلاجه بين عامي ٢٠٠٠ و ٢٠٢٠!

لذلك نستنج التطور في السيطرة على المرض، مما يعطي أملًا منطقيًا لمصابيه وذويهم..

ففي الولايات المتحدة يقدر الخبراء أنّ العلاج يعمل في أكثر من ٩٥٪ من الحالات!

Scroll to Top