تعرف على تمريض الرعايه المنزلى

التمريض المنزلي

زادت أهمية التمريض المنزلي نتيجة لما يوفره من خدمات للمريض من رعاية صحية وجسدية ونفسية ومعنوية أيضا ,إن التمريض المنزلي يختلف عن تمريض المستشفايات في العديد من الجوانب والمميزات فلكل نوع من التمرض له خصائصه و خدماته يوفرها للمريض من أجل رعاية أفضل ,يسأل العديد من الأشخاص هل یوجد تمریض منازل؟ لكي يلجأ إليه لرعاية أحد أفراد أسرهم للتأكد من أنه يتلقي رعاية صحيحة سليمة من أجل تعافي أسرع وأفضل .

 

تعریف تمریض الرعایة المنزلية

يتسائل البعض عن ما ھو تمریض الرعاية المنزلية؟ وما ھي أھمیته؟هو أحد خدمات الرعاية الصحية المنزلية ,من خلالها يتم تقديم خدمات طبية ورعاية صحية كاملة للمريض فيلعب دور كبير في تخفيف ألام المريض والمساعدة علي التعافي يكون ممرض أو ممرضة يتابع حالة المريض بعد خروجة من المستشفي في منزلة عن طريق وضع خطط تضمن التعافي تعد المهنة من أكثر المهن الدقيقة والحساسة فيجب أن يكن الممرض ماهر ودقيق ويستطع التعامل مع جميع أنواع المرضي بالإضافة الي تمكنه من تأدية كافة الإسعافات الأولية في حالة الحاجة إليها .

 

ينقسم التمريض المنزلي لنوعين ريئسيين وهما:

اولا: التمريض المنزلي الدائم

هو إقامة أحد الممرضين بشكل دائم علي مدار 24ساعة مع المريض ويمكن عمل دورات بين ممرض أو أثنين بالمنزل لكي يقدم له الرعاية الكاملة يعطي المريض الدواء في مواعيده ويقدم له وجبات الطعام في موعيدها ويحدد أنواع الطعام المناسبه لحالة المريض والكميات ومراعاة حالة المريض وأنواع الطعام الممنوعة عنه مع تقديم رعاية جسدية والنظافة الشخصية للمريض ومرعاه حالته النفسية وتكوين صداقة مع المريض حتي لا يشعر المريض بأنه يتلقي أوامر تمنعه عن ممارسة حياته بشكل طبيعي .

يقدم هذا النوع من التمريض في حالة أن المريض :

  • مصاب بمرض مزمن مثل السكر أو أمراض القلب أو أمراض الرئة المزمنة أو التصلب المتعدد أو أمراض الكلي
  • مصاب بالزهايمر
  • مصاب بالشلل بأنواعه مثل الشلل الدماغي والشلل النصفي
  • كبار السن الذين بحاجة إلي رعاية صحية ورفقة منزلية
  • رعاية الأطفال المرضي مثل طيف التوحد والتشنجات ومتلازمة داون وجميع الحالات الخاصة
  • الحالات التي خرجت من العناية المركزة واستقرت حالتها

احجز الان: خدمات الاشعه المنزليه.

ثانيا: التمريض المؤقت

زيارات منزلية دورية للاطمئنان علي حالة المريض وتقديم الرعاية الصحية له وقد تكون يومية أو اسبوعية أو نصف شهرية أو شهرية علي حسب الحالة الصحية للمريض والرعاية الصحية المقدمة التي قد تشمل التغير علي الجروح الكبيرة والتغير علي جروح مريض السكر حيث تتطلب رعاية صحية ونظافة فائقة ,أو إصابات الكسور خاصة في القدمين أو منطقة الحوض ,أو إعادة التأهيل أو بعض حالات الحروق أو في بعض حالات الحمل .

لماذا نستعین بالتمریض المنزلي؟

الممرض المنزلي يقدم خدمات ورعاية خاصة للمريض قد لا يستطع أحد أخر القيام بها بهذا الشكل الدقيق , حيث يكون مع الممرض خطة يسير عليها للعمل علي تعافي المريض يعلم حالة المريض وجميع أنواع العلاج التي يأخذها المريض وبالتالي يعلم الاثار الجانبية للأدوية كما يعلم ما قد يتعارض مع الدواء من طعام أو مواد في أدوية أخري أيضا.

أساسیات تمریض الرعایه المنزلي

  • تذكير المريض بمواعيد الادوية
  • التأكد من عدم تفاعل الادوية مع بعضها
  • التأكد من عدم ظهور أثار جانبية للدواء علي المريض و في حالة حدوث ذلك يستشير طبيب الحالة بأقصي سرعة
  • أعداد وجبة صحية مغذية للمريض وتناسب حالتة الصحية
  • تتبع حاله المريض والأعراض التي تظهر عليه
  • تنظيف الجروح وتغير ضمادات
  • تقديم العناية الشخصية للمريض من تغير الملابس والاهتمام بنظافته
  • تقديم الدعم النفسي للمريض ومراعاه حالتة النفيسه
  • توفير بيئة مريحة وهادئة للمريض
  • مساعدة المريض في تجنب الاصابة بالامراض المعدية للحفاظ علي مناعته

يوجد العديد من الفروق بين التمريض المنزلي وتمريض المستشفيات وكل نوع يقدم خدمات مختلفة في بعض النواحي فكل منهم له مميزات وعيوب .

إجابيات التمريض المنزلي

  • توفير الوقت والجهد والمشقة علي المريض في نقله من المنزل إلي المستشفي لتلقي الرعاية الصحية.
  • توفير نفقات نقل المريض ونفقات المستشفي.
  • المتابعة الدورية للمريض.
  • المساعدة في تخفيف توتر وقلق المريض خاصة أن هنا بعض المرضي يخافون من المستشفيات.
  • تقديم الدعم المعنوي للمريض , وتقوية جانبه النفسي بأنه يتلقي العلاج مع أهله و أسرته.
  • وجود مرافق مع المريض يراقب حالته حتي لا يحدث أي مضاعفات.
  • و من ناحية المستشفيات فهذا يعمل علي تقليل الضغط علي المستشفيات و أعطاء الاولوية للحالات الحرجة.

سلبيات التمريض المنزلي

و بناء علي أراء الاشخاص الذين قد تلقوا التمريض المنزلي وأراء أهالي المرضي فالتمريض المنزلي لا يوجد له عيوب حيث أنه قائم علي متابعة حالة المريض الصحية وتقديم الرعاية الصحية له والعمل علي راحة المريض ولكن يوجد بعض الحالات التي لا يصلح لها التمريض المنزلي وفي هذه المرحلة يحتاج الي الانتقال إلي أحد المستشفيات ,مثل الحالات التي تحتاج إلي تلقي العلاج علي اجهزة طبية عالية الكفاءة  أو تلقي العلاج الطبيعي علي جهاز أو عمل الاشعه و هذا ما يسمي بالخدمات الطبية الشاملة التي لا يستطع التمريض المنزلي تقديمها في المنزل .

تعمل مراكز تقديم خدمات التمريض المنزلي علي تأهيل الممرضين في جميع النواحي للتعامل مع المريض من حيث الجانب الطبي يكون الممرض مدرب علي أعلي مستوي ودارس للعلوم الطبية ومتدرب علي جميع الاسعافات الاولية والحقن العضلي والوريدي وقياس ضغط المريض  ومن الجانب النفسي فهو مدرب علي التعامل مع جميع أنواع المرضي خاصة مرضي الزهايمر و المرضي أصحاب الحالات الخاصة وطريقة التعامل مع المريض في حالة الهياج العصبي وتهدئه المريض والتحكم في نوبات الغضب , كما أنه مدرب علي طريقه الحفاظ علي المرضي من أي إذاء نفسي او جسدي لنفسه وهذا لان التمريض رسالة و طاقة عطاء و ليس مجرد مهنة.

طبیعة عمل ممرضي الصحة المنزليه

تختلف طبيعة عمل ممرضي الصحة المنزلية بأختلاف تشخيص وحالة المريض الصحية والجسدية والعقلية أيضا ,وتنقسم إلي نوعين :

أولا- خدمات تمريض منزلي طبيه :

هذا النوع من التمريض المنزلي الخدمات التي تقدم به هي خدمات طبية فقط ,قائمه علي قيام الممرض بالعناية الطبية وفقا لحالة المريض مثل تغير ضمادات لمصابي الجروح والحروق وتنظيف جروح مصابي السكر , قياس الضغط لمصابي مرض الضغط و الامراض القلبية , الحقن الوريدي والعضلي وتركيب المحاليل الغذائية و سحب عينات الدم لاجراء الفحوصات , مساعدة مرضي إعادة التأهيل في الحركة والتعافي وغيرها من الاعمال الطبية التي تسند للممرض من قبل المركز الطبي عمل كافة تحاليل طبية للمريض ,وهنا تكون إقامة الممرض غالبا غير دائمة بل تعتمد علي زيارات منزلية لتقديم الرعاية وتختلف الفتره بين الزيارات ومدة الزيارات علي حسب حالة الوضع الصحي للمريض .

خدمات تمريض منزلي شخصيه:

بالنسبة لهذا النوع من التمريض المنزلي فهو يشمل خدمات التمريض المنزلي الطبي من العناية بالحالة الصحية للمريض و إعطاء الدواء والحرص علي صحة المريض ,بالإضافة إلي العناية الشخصية بالمريض وتشمل أمور عدة منها العناية بنظافة المريض الشخصية وتغير ملابس المريض بشكل دوري ومساعدة المريض في الحركة ومحاولة القيام ببعض الاعمال اليومية مثل مساعدته علي النهوض من الفراش والتمشية لبعض الوقت وفي حالة أن المريض طريح الفراش يعمل الممرض علي تحريك وتغير وضع المريض بالفراش بشكل دوري لتجنب الاصابة بمرض قرح الفراش والعمل علي تنشيط الدورة الدموية للمريض لعمل تدليك للجسم بشكل دوري ,كما يعمل الممرض أيضا علي إعداد وجبة غذائية صحية للمريض ويعمل علي تدعيم الجانب النفسي للمريض ,فالممرض عند القيام بالتمريض المنزلي الشخصي يعمل علي العناية بصحة المريض الجسدية و النفسية وتحسين عاداته الصحية والغذائية في آن واحد وهنا تكون إقامة الممرض مع المريض غالبا  إقامة دائمة لرعاية المريض وقد يكون ممرض واحد أو اثنان من الممرضين يتناوبون علي العمل وتختلف مدة إقامة الممرض مع المريض بإختلاف الحالة الصحية للمريض بالإضافة إلي رغبة أهل المريض ,فهناك بعض المرضي تكون حالتهم غير مستقرة لفترة علي سبيل المثال قد يكون بسبب جلطة أو كسور أو حروق أو خلل في مستوي السكر بالدم أو أرتفاع مستوي ضغط الدم وغيرها من الحالات الغير مستقرة فيجلس الممرض مع المريض حتي استقرار الحالة, أو يكون المريض من كبار السن يحتاج إلي عناية ورعاية صحية مستمرة .

تمريض منزلي لرعايه المسنين

أھمیة التمریض المنزلي بالنسبة للمسنین (كبار السن)

فمن أنواع ممرضي التمريض المنزلي يكون هناك ممرضين مدربين و مؤهلين للعناية بكبار السن , حيث أن كبار السن يحتاجون إلي عناية ورعاية علي مستوي عالي ,فعندما يكبر الأباء وتنشغل حياه الأبناء يكون من الصعب عليهم  رعاية الأباء خاصة وإذا كان أحدهما أو كلاهما مصاب بمرض مزمن أو يمر بوعكة صحية وفي هذا الحالة يأتي دور التمريض المنزلي للقيام برعاية كبار السن و الاهتمام بصحتهم و مساعدتهم في تلقي الاعلاج في مواعيده وتناول الطعام والعناية بأمورهم الشخصية ومن أكثر كبار السن الذين يحتاجون إلي ممرض منزلي حالات الزهايمر حيث يكون الأهل في بعض الحالات رافضين دخول المريض إلي أحد مراكز رعاية كبار السن ويفضلون الاستعانة بممرض منزلي لمجالسة المريض ورعايته والاهتمام بصحته الجسديه و النفسية حتي لا يشعر  أنه مريض فيساعده الممرض في التأقلم والتعايش , وخاصه أن بعض مرضي الزهايمر في الحالات المتأخره قد يتسببوا في أشياء قد تعرضهم للخطر مثل التسبب في الحرائق أو الاختناق بالغاز ,لذلك فإن كبار السن في الغالبية العظمي يحتاجون إلي ممرض منزلي دائم أو مؤقت بإختلاف الحالة الصحية للمسن لرعايتهم والاعتناء بهم .

ما الفرق بین التمريض المنزلي و المسشفيات

بشكل عام يلعب كل من التمريض في المستشفيات والتمريض المنزلي أدوار في توفير الرعاية الصحية عالية الجودة للمريض ومع ذلك يوجد إختلاف في طرق تقديم الرعاية الطبية للمريض ,وعندما يعرف الناس أن هناك فرق بينهم يسألوا ھل التمریض المنزلي یقدم نفس الرعایة التي تقدم في المستشفى ؟ يكون تحديد ذلك عن طريق طبيعة حالة المريض و مكان تلقي الرعاية , ويكون الإختلاف وفقا لما يأتي :

  • من ناحية الإعداد: يتم التمريض في المستشفي في بيئة المستشفي عند إدخال المريض المستشفي لتلقي العلاج ,أما التمريض المنزلي يتم في منزل المريض فيساعد ذلك في توفير الرعاية في بيئة أكثر راحة وألفة بالنسبة للمريض
  • من ناحية عدد المرضي: يتعامل ممرض المستشفيات مع العديد من الحالات الطبية يوميا بإختلاف الحالات الصحية مما قد يؤثر علي مباشرته لحالة المريض بشمل دوري أما الممرض المنزلي يكون متابع لحاله المريض بشكل دوري و يعلم بتطورات الحالة
  • من ناحية تقديم الرعاية : يكون ممرض المستشفي معه جدول وخطة زمنية محددة لمتابعة حالة المرضي بالنسبه للممرض المنزلي فيكون أكثر مرونه مع المريض ويقدم الرعاية بشكل دوري علي حسب حالة المريض واحتياجاته
  • من ناحية التكلفة : وفقا لبعض الأبحاث فإن التمريض المنزلي أقل من تكلفة تمريض المستشفيات و هذا لأنه يقلل من تكلفة نقل المريض للمستشفي لتلقي الرعاية وتكلفة المستشفي يقلل من زيارات الطبيب والرعاية المستمره تعمل علي تقليل تكرار دخول المريض إلي المستشفي  ومكوثه فيها
  • من ناحية البيئة :فهي أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل التمريض المنزلي أفضل بكثير من تلقي الرعاية في المستشفيات, يتلقي المريض الرعاية والعلاج في منزلة بعيدا عن الضوضاء والضغوط النفسية وسط أفراد أسرته خاصه أن العديد من المرضي يكون لديهم خوف من الجلوس في المستشفي ,مما يعمل علي تباطئ عملية الشفاء
  • من ناحية الرفقة : في التمريض المنزلي يكون للمريض ممرض خاص يرعاة مما يخلق بينهم علاقة تساعد المريض في الشعور بالألفة وعدم الشعور بالوحدة أو أن الممرض مفروض عليه رعايته كما يحدث في المستشفيات مع بعض الحالات
  • من ناحية الشعور بالحرية : وهنا تبرز ميزة التمريض المنزلي حيث بالرغم من أن المريض يتلقي العلاج ولكن يشعر بالحرية وتمكنه من ممارسة حياتة بشكل شبه طبيعي

لماذا نھتم بالتمریض المنزلي؟

تكمن الإجابة في أن التمريض المنزلي تمريض يهدف بشكل أساسي إلي راحة المريض ليس فقط لمجرد تلقيه العلاج , بل يعمل التمريض المنزلي علي العديد من الجوانب في آن واحد بهدف توفير راحة و رعاية عالية الجودة  للمريض حتي يتعافي بشكل أسرع حيث أن مرضي التمريض المنزلي مدربين علي التعامل  مع حالات خاصة من المرضي علي سبيل المثال مرضي الامراض المزمنة والحالات الخاصة والزهايمر والشلل والجلطات ومرضي إصابات الكسور والحروق, ويسأل البعض كیف احصل على ممرضة منزلیة؟ توفر العديد من المراكز الطبية المتنوعة فرص الحصول علي ممرض أو ممرضة منزلية مدربين علي أعلي مستوي  من أجل رعاية المريض وتوفير سبل الراحة له ويبدأ في البحث عن ارقام تمريض منزلي توفر بعض المراكز طرق عديدة للحصول علي ممرض منزلي عن طريق تقديم طلب بالمركز الطبي أو في أحد الفروع الرسمية للمركز أو الإتصال علي الارقام المختصة بالمركز والحجز أو الاستفسار عن طريق الهاتف, كما توفير إمكانية تقديم الطلب عن طريق الموقع الإلكتروني الرسمي علي الانترنت توفيرا لوقت ومجهود العميل ويتم تحديد الممرض أو الممرضة وفقا لحالة المريض ومتطلبات العميل و يتم تحديد نوع التمريض إذا كان مؤقتا أو دائم وفقا لحالة المريض أيضا وبعد ذلك يضع المركز مع الممرض الخطة العلاجية المناسبة للمريض من أجل التعافي السريع ويبدأ الممرض رحلته في تنفيذ الخطة العلاجية بشكل دقيق ومع متابعة الدورية من المركز لحالة المريض والتأكد من تعافي الحالة ومناسبة الممرض للحالة المرضة .

تعرف علي: خدمات الكشف المنزلي.

ما هي الصفات التي يجب توفرها في ممرض التمريض المنزلي ؟

تقوم مراكز تقديم خدمة التمريض المنزلي بإختيار ممرضيها بشكل دقيق للغاية, حيث أنها مسؤولية كبيرة للغاية فكل ممرض يعين من قبل المركز مسؤول عن حياة العديد من الأشخاص ويتم إختيار طاقم التمريض المنزلي من قبل أطباء وكبار المختصين في التمريض, للتأكد من مناسبة كل ممرض من طاقم التمريض المنزلي للعمل وتقديم الرعاية الصحية الشاملة للمريض و العمل علي توفر سبل الراحة  للمريض وضمان التعافي وسلامة صحة المريض وأهم الصفات و الشروط التي يجب توفرها في الممرض المنزلي أو مقدم خدمة الرعاية المنزلية  تنقسم ألي نوعين :

أولا_ المؤهلات العلمية للممرض:

  • حاصل علي الشهادة العلمية عبر الالتحاق بتخصص التمريض في احدي الكليات المعتمدة.
  • إجتيازالاختبارات وشروط وزارة الصحة وحصولة علي ترخيض مزاولة المهنة.
  • إجتياز الاختبارات العلمية والطبية والصحية التي يحددها المركزصحي لكي يصبح ممرضا بالمركز.
  • إمتلاك القدرة الجسدية والصحية لمزاولة مهنة شاقة كالتمريض.
  • الأمانة العلمية والمهنية.
  • التفاني في تقديم خدمات التمريض.
  • أتخاذ التدابر السليمة والصحيحة في الحالات الطارئه والمواقف الصعبه.
  • التدرب علي تقديم الإسعافات الاولية لجميع الحالات.

 

ثانيا_ المؤهلات الاخلاقية للممرض:

  • الإخلاص في العمل والتعامل مع الحالات المرضية بإختلاف حالتها صعبة كانت أم سهلة.
  • اللالتزام بمواعيد العمل.
  • دقة الملاحظة لحالة المريض والاهتمام بجميع التغيرات في حالة المريض.
  • التحلي ببعض الصفات مثل الصبر والصدق وعدم إفشاء الاسرار وحسن التصرف , فالمهنة تتعلق بحياة الانسان.
  • شخص أمين, حيث أنه مؤتمن علي روح انسان ومؤتمن علي منزل المريض أيضا.
  • النظافة الشخصية والاهتمام بنظافة بيئة العمل.
  • حسن التعامل ولباقه اللسان.
  • الاستماع إلي شكوي المريض, وتنفيذ متطلباته ما دامت لا تؤثر علي حالتة الصحية.
  • التعامل بالعطاء والحنو والرفق مع المريض.
  • القدرة علي العمل تحت ضغط.
  • القدرة علي العمل الجماعي وإحترام أراء الأخرين.

خدمات التمريض المنزلي

تختلف خدمات التمريض المنزلي بشكل أساسي بإختلاف الحالة الصحية للمريض ونوع المرض أو الإصابة, مع الأخذ بالاعتبار إلي رغبة العميل ويتم تحديد نوع خدمة التمريض المنزلي المناسبة لحالة المريض من قبل المركز الطبي مع وضع جدول زمني مدروس بدقة لتحديد مدة تلقي المريض لخدمات التمريض المنزلي وذلك بناءا علي حالة المريض الصحية ويلتزم الممرض بهذا الجدول الذمني وبناءا علي ذلك تنقسم خدمات التمريض النتزلي إلي ثلاث أنواع :

 

  1. تمريض منزلي زيارات سريعة :

    تقدم خدمة الزيارات السريعة في التمريض المنزلي في الحالات المرضية التي تكون حالات طارئة والبسيطة مثل التغير علي جرح بسيط أو قياس مستوي السكر في الدم أو ضغط الدم, تركيب المحاليل أو حقن الأدوية خصوصا أنواع معينة من الأدوية تحت الجلد فتكون الزيارة سريعة للغاية لمجرد تأدية عمل محدد وقد تكون زيارة واحدة أو أثنين علي حسب حالة المريض ونوع الخدمة التي تقدم, لا تقدم الخدمة متابعة لحالة المريض بعد تلقي الرعاية وأنتهاء مدة الزيارات ولذلك تكون خدمة الزيارات السريعة أقل من باقي الخدمات من حيث المقابل المادي للخدمة .

  2. تمريض منزلي لوقت محدد(شفتات مؤقته):

    تقدم خدمة التمريض المنزلي لوقت محدد ويتم تحديدة من قبل المركز الطبي, ويقدم في الأغلب للحالات المرضية التي يحتاج فيها المريض إلي رعاية صحية وطبية بشكل دوري لفترة زمنية معينة للتعافي والشفاء مثل بعض أنواع الكسور خاصتا في منطقة القدم أو الحوض , الجلطات في مراحل متقدمة, حيث يتلقي المريض العلاج والرعاية حتي العمل علي تذويب الجلطات , بعد أجراء بعض العمليات الجراحية وأيضا بعد بعض حالات الولادة يقدم أيضا في حالات الحاجة إلي ممرض منزلي مؤقت لرعاية كبار السن أو إحدي الحالات الخاصة لفترة معينة وفي حالة كبار السن أو الحالات الخاصة يتم تحديد فترة تقديم الخدمة غالبا بناءا علي طلب العميل, لأن حالات كبار السن والحالات الخاصة يكون التمريض المنزلي الدائم أي الممرض المقيم مع المريض هو الأنسب لها وهذا هو النوع الثالث .

  3. تمريض منزلي مقيم :

    يعد هو أشهر خدمات التمريض المنزلي والاكثر طلبا في المراكز الطبية التي تقدم خدمات التمريض المنزلي, حيث تكون الرعايه المقدمة رعاية كاملة علي مدار 24 ساعة ,تشمل خدمات التمريض المنزلي الطبي بالإضافة إلي خدمات التمريض المنزلي الشخصي ,حيث يتم تعين ممرض مختص يناسب حالة المريض ويقيم معه في المنزل بشكل دائم , وقد يكون ممرض واحد جالس مع المريض بشمل دائم أو أثنين من الممرضين يتناوبون علي العمل ويحدد ذلك بناءا علي طلب العميل وتنسيقا مع المركز الطبي, تقدم الخدمة للمريض الرعاية الصحية والأهتمام بنظافة المريض الشخصية والأهتمام بإعداد وجبات صحية للمريض والتأكد من أن المريض يتبع نظام غذائي سليم يحافظ علي صحته  تقدم خدمة التمريض المنزلي الدائم غالبا  في حالات كبار السن والحالات الخاصة التي تحتاج إلي رعاية دائمة, وفي حالات الأمراض المزمنة خاصتا الحالات الغير مستقرة , ومرضي الزهايمر والشلل .

لماذا يجب الاستعانه بالتمريض المنزلي ؟

يتم الاستعانة بممرض منزلي لضمان أن المريض يتلقي الرعاية الصحية السليمة علي أيدي أشخاص متخصين في مجال الرعاية الطبية وضمان راحة المريض أيضا حيث أن الخدمة تقدم للمريض في منزلة دون تحمل عناء الانتقال المتكرر للمستشقي لتلقي خدمات التمريض, خاصتا أن بعض الحالات تكون غير قادرة علي الحركة, كما تعمل خدمة التمريض المنزلي علي تقديم الرعاية الشاملة لكبار السن الذين بحاجة إلي أحد يعتني بهم ولا يتوفر الوقت لذويهم, وهنا يأتي دور التمريض المنزلي .

ما مميزات التمريض المنزلي ؟

تتعدد مميزات التمريض المنزلي بالنسية للمريض و لذويهم أيضا ومن أهمها :

  • توفير الوقت والجهد علي المريض.
  • ضمان تقديم الرعاية الطبية للمريض بشكل كامل.
  • الرعاية المستمرة لضمان عدم تكرار دخول المريض للمستشفي.
  • تلقي المريض العلاج في بيئة هادئة ومألوفة بالنسبة له بين أهله.

 

Scroll to Top