خدمات الأشعة

خدمة الأشعة

خبراء في الأشعة، نقدم صورًا واضحة لصحتك​

منصة إشفاء تقدم خدمات الأشعة بمهنية ودقة عالية لعملائها.

خدمة الأشعة من إشفاء

خبراء في الأشعة، نقدم صورًا واضحة لصحتك

منصة إشفاء تقدم خدمات الأشعة بمهنية ودقة عالية لعملائها.

نحن نوفر هذه الخدمة في مراكزنا المتخصصة في كثير من المحافظات. كما يمكننا تقديم خدمات الأشعة كزيارات منزلية لتغطية القاهرة والجيزة والأسكندرية وبعض المحافظات الأخرى.

Group 1

تتميز خدمات الأشعة في إشفاء بكثير من المزايا:

ومن بين الأشعة المنزلية المتاحة لدينا، نستطيع تقديم:

الأشعة السينية المنزلية

الأشعة السينية المنزلية، المعروفة أيضًا باسم أشعة X المنزلية، هي إحدى تقنيات التصوير الطبي التي يتم إجراؤها في المنزل.

تستخدم هذه التقنية أشعة X لإنتاج صور داخلية للجسم بهدف تشخيص الأمراض وتقييم حالة الأنسجة والهياكل الداخلية.

يتم إجراء الأشعة السينية المنزلية باستخدام جهاز الأشعة السينية المحمول الذي يتم توصيله بالتيار الكهربائي.

يتم توجيه الأشعة X من جهاز الأشعة السينية نحو الجسم المراد فحصه، ويتم امتصاص جزء من الأشعة من قبل الأنسجة المختلفة في الجسم. يتم تسجيل الأشعة المارّة عبر الجسم بواسطة جهاز استشعار خاص وتحويلها إلى صورة رقمية توضح الهياكل الداخلية.

تتمتّع الأشعة السينية المنزلية بعدة مزايا، منها:

  •  الراحة والملاءمة: إن إجراء الأشعة السينية في المنزل يوفر الراحة والملاءمة للمرضى، حيث يمكن إجراء الفحص في بيئة مريحة بدون الحاجة إلى الذهاب إلى المستشفى.
  • الوقت والتوفير: يتيح الحصول على الأشعة السينية في المنزل توفير الوقت والجهد المرتبطين بالذهاب إلى المراكز الطبية.
  • الاطمئنان النفسي: بالإمكان أن يشعر المرضى بالراحة النفسية أكثر عند إجراء خدماتهم الطبية في المنزل، حيث يكونون في بيئة مألوفة و محاطين بأفراد عائلتهم.
  • الكشف المبكر: تمكّن الأشعة السينية المنزلية من الكشف المبكر على كثير من المشاكل الصحية وسرعة علاجها

رسم القلب بالمنزل

رسم القلب بالمنزل
رسم القلب، المعروف أيضًا باسم تخطيط القلب، هو اختبار طبي يستخدم لتقييم نشاط القلب وتسجيل الإشارات الكهربائية التي تنشأ خلال دقات القلب. يعتبر رسم القلب أداة تشخيصية هامة لاكتشاف أمراض القلب واضطرابات النظم القلبية.

 

يتم إجراء رسم القلب باستخدام جهاز يسمى جهاز تخطيط القلب أو جهاز الإلكتروكارديوغرام (ECG). يتم توصيل الأقطاب الكهربائية بجسم المريض في أماكن محددة مثل الصدر والذراعين والساقين. يقوم الجهاز بتسجيل النبضات الكهربائية التي يولدها القلب وتحويلها إلى موجات تسجيل تعكس نشاط القلب.

رسم القلب يوفر معلومات مهمة حول حالة القلب ووظيفته، ويمكنه تحديد مشاكل محتملة مثل اضطرابات النظم القلبية وتشكيلات القلب غير الطبيعية.

كما يمكن استخدام رسم القلب لتشخيص أعراض مثل ألم الصدر والدوخة وضيق التنفس.

رسم المخ

المعروف أيضًا باسم التخطيط الكهربائي للدماغ أو الإلكتروانسفالوغرافيا (EEG)، هو اختبار تشخيصي يستخدم لتسجيل النشاط الكهربائي في الدماغ. يهدف رسم المخ إلى تقييم وتحليل النشاط الكهربائي للدماغ والموجات الكهربائية التي تنشأ نتيجة الأنشطة العصبية.

يتم إجراء رسم المخ عن طريق وضع الأقطاب الكهربائية الصغيرة على فروة الرأس لتسجيل الإشارات الكهربائية التي تولدها الخلايا العصبية في الدماغ.

يتم تسجيل هذه الإشارات الكهربائية بواسطة جهاز متخصص يسمى جهاز EEG، وتحويلها إلى نمط رسومي يعكس نشاط الدماغ.

رسم المخ يساعد في تشخيص ورصد العديد من الاضطرابات العصبية والمشاكل المتعلقة بالدماغ، مثل الصرع والتشنجات العصبية والأورام الدماغية والاضطرابات النومية.

كما يمكن استخدام رسم المخ لتقييم استجابة الدماغ للعلاج ومتابعة التطورات في حالات الصرع وأمراض الدماغ الأخرى.

إجراء أشعة رسم المخ بالمنزل (EEG)

لمعروف أيضًا باسم التخطيط الكهربائي للدماغ أو الإلكتروانسفالوغرافيا (EEG)، هو اختبار تشخيصي يستخدم لتسجيل النشاط الكهربائي في الدماغ. يهدف رسم المخ إلى تقييم وتحليل النشاط الكهربائي للدماغ والموجات الكهربائية التي تنشأ نتيجة الأنشطة العصبية.

يتم إجراء رسم المخ عن طريق وضع الأقطاب الكهربائية الصغيرة على فروة الرأس لتسجيل الإشارات الكهربائية التي تولدها الخلايا العصبية في الدماغ.

يتم تسجيل هذه الإشارات الكهربائية بواسطة جهاز متخصص يسمى جهاز EEG، وتحويلها إلى نمط رسومي يعكس نشاط الدماغ.

رسم المخ يساعد في تشخيص ورصد العديد من الاضطرابات العصبية والمشاكل المتعلقة بالدماغ، مثل الصرع والتشنجات العصبية والأورام الدماغية والاضطرابات النومية.

كما يمكن استخدام رسم المخ لتقييم استجابة الدماغ للعلاج ومتابعة التطورات في حالات الصرع وأمراض الدماغ الأخرى.

من بين الحالات التي قد تستفيد من إجراء رسم المخ بالمنزل:

  1.  المرضى الذين يعانون من صعوبة التنقل أو الاحتياجات الخاصة التي تمنعهم من زيارة المستشفى.
  2. المرضى الذين يحتاجون إلى مراقبة دورية لنشاط الدماغ في المنزل لمتابعة تأثير العلاج أو تطور حالتهم.
  3. الأطفال الصغار الذين يكون من الصعب عليهم الاحتفاظ بالهدوء والتعاون في مختبر الأعصاب.
  4. المرضى الذين يرغبون في مراقبة نشاط الدماغ أثناء أنشطتهم اليومية في بيئة مألوفة مثل المنزل.

مع ذلك، يجب مراعاة أن رسم المخ بالمنزل قد يكون غير متاح في جميع الحالات وقد يتطلب تقييمًا مسبقًا من الطبيب المختص لتحديد ما إذا كانت هذه العملية مناسبة وممكنة للمريض وحالته الصحية.

رسم العصب

رسم العصب
رسم العصب هو إجراء يتم فيه تسجيل النشاط الكهربائي للأعصاب في الجسم. يتم ذلك عن طريق وضع الإلكترودات على الجلد أو داخل الجسم لتسجيل الإشارات العصبية. يستخدم رسم العصب لتشخيص الاضطرابات العصبية وتقييم صحة ووظيفة الأعصاب.

 

يتم تسجيل الإشارات الكهربائية باستخدام جهاز يسمى جهاز التخطيط العصبي أو الجهاز الكهروميوغرافي. يتم تحليل هذه الإشارات لتقييم سلامة الأعصاب واكتشاف أي تغيرات غير طبيعية في النشاط العصبي.

تتضمن بعض التطبيقات الشائعة لرسم العصب تقييم الأعصاب الطرفية مثل العصب الزندي والعصب السمعي والعصب البصري والعصب الودي. كما يمكن استخدامه لتشخيص اضطرابات العضلات مثل التشنجات العضلية والتوتر العضلي والشلل العضلي.

من المهم أن يتم إجراء رسم العصب بواسطة أطباء متخصصين في الأعصاب، حيث يستخدمون النتائج المسجلة لتحديد التشخيص الصحيح ووضع خطة علاجية مناسبة.

الإيكو (التصوير بالموجات فوق الصوتية)

الإيكو هو إجراء يستخدم الموجات الصوتية لإنتاج صور داخلية للأنسجة والأعضاء في الجسم. يعتبر الإيكو من أكثر التقنيات الشائعة والمفيدة في التشخيص الطبي.

يتم إجراء الإيكو باستخدام جهاز محمول يحتوي على محول يرسل الموجات الصوتية ويسجل الصور الناتجة. يتم وضع جل على الجلد وتوجيه المحول نحو المنطقة المطلوبة للتصوير.

تعكس الموجات الصوتية عند اصطدامها بالأنسجة والأعضاء داخل الجسم وتُلتقط بواسطة المحول لإنشاء صور ثنائية الأبعاد أو ثلاثية الأبعاد.

يستخدم الإيكو في تشخيص العديد من الحالات والأمراض مثل تشوهات القلب، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الغدة الدرقية، وأمراض الكبد، والأورام السرطانية، والتشخيص المبكر للحمل ومتابعة نمو الجنين.

إنها تقنية غير ضارة ويمكن إجراؤها بسهولة وراحة في عيادة الطبيب.

يعتمد تفسير نتائج الإيكو على خبرة الأطباء المتخصصين في التصوير بالموجات فوق الصوتية. يمكن أن يساعد التشخيص المبكر الذي يتم بواسطة الإيكو في تحسين نتائج العلاج وتوجيه الرعاية الصحية بشكل أفضل.

الدوبلر

الدوبلر هو إجراء يستخدم في التشخيص الطبي لتقييم حركة الدم في الأوعية الدموية والأعضاء الداخلية.

يعتمد الدوبلر على تأثير تغير تردد الموجات الصوتية المرتدة من الدم المتدفق على إنتاج صورة مباشرة للتدفق الدموي وقياس سرعته.

 

تتم آشعة الدوبلر باستخدام جهاز الدوبلر الفوق صوتي، حيث يتم توجيه الموجات الصوتية عبر الجلد ويتم انعكاسها من خلال الأنسجة والدم المتدفق.

يتم تحليل التغيرات في تردد الموجات المرتدة لتقدير سرعة واتجاه التدفق الدموي.

 

يستخدم الدوبلر بشكل شائع في تقييم التدفق الدموي في الشرايين والأوردة، مثل شرايين القلب والأوعية الدموية في الرقبة والأطراف. يتم استخدامه أيضًا في تقييم التدفق الدموي في الأعضاء الداخلية مثل الكبد والكلى والرحم.

 

يعتبر الدوبلر أداة قيّمة في تشخيص العديد من الحالات الطبية مثل انسداد الشرايين، واضطرابات صمامات القلب، وأمراض الكبد والكلى.

يساعد الدوبلر على توجيه العلاج السليم وتقييم فعالية العلاج على المدى الطويل.

 

من المهم أن يتم إجراء الدوبلر بواسطة أطباء متخصصين في التصوير الطبي، حيث يتم تحليل النتائج وتفسيرها بدقة لتحقيق تشخيص صحيح وتوجيه العلاج المناسب.

احجز خدمتك الآن

Please enable JavaScript in your browser to complete this form.
Scroll to Top